[layerslider id=”1″]
ad
ad
ad

الجامعة في نظرة

الجامعة الإسلامية فتية،شيتاغونغ،بنغلاديش

الجامعة في نظرة

الموقع                      : الجامعة الإسلامية تقع ببلدة فتية في الجناح الجنوبي لمقاطعة شيتاغونغ التي تعتبر أرقى وأزهر مقاطعات الدولة ثقافة وحضارة وسياسة وتجارة.

عام التأسيس               : 1358 هـ الموافق 1938 م

المؤسس ورئيسها الأول : فقيد الدعوة والإرشاد سماحة الشيخ المفتي عزيز الحق r (المتوفي: 1380هـ) من 1357 هـ الموافق 1938 م إلى 1377 هـ الموافق 1958م

رئيسها الثاني              : سماحة الداعية الكبير محمد يونس عبد الجبار r (المتوفي: 1412 هـ الموافق 1992 م)، من 1377 هـ الموافق 1958 الى 1412 هـ الموافق 1992 م)

رئيسها الثالث              : سماحة الشيخ الجليل محمد هارون الاسلام آبادي r (المتوفي: 1424هـ)، من 1992 إلى 2003 م

رئيسها الرابع              : صاحب المعالي الشيخ الجليل محمد نور الإسلام r (المتوفي: 1432هـ)، من 2003 إلى 2008 م

رئيسها الخامس الحالي  :فضيلة الشيخ العلامة المفتي محمد عبدالحليم بخاري حفظه الله، من عام 2008 الى الوقت الراهن.

المسلك                      : تعتنق في عقيدتها مسلك السلف الصالحين من أهل السنة والجماعة.

الأهداف                     : الحفاظ على العقائد الصحيحة والقيم الإسلامية والدفاع عن ثغور الملة الخالدة وتوسيع إطار الأنشطة الدينية بطريق التعليم والتربية والتبليغ والإرشاد وتكوين دعاة راسخين يعملون في مختلف مجالات الحياة.

مراحل التعليم              : الأبتدائية، والمتوسطة، والثانوية، والعالية، والعالمية (الجامعية)، تستكمل في 15 سنة.

الدراسات العليا            : التخصصات في علوم القرآن والحديث والفقه الإسلامي واللغة العربية واللغة الوطنية والتجويد والقراءة.

المعاهد التابعة             : روضة الأطفال معهد تحفيظ القرآن الكريم معهد التدريب المهني.

عدد الأساتذة والمؤظفين : 150 شخصا.

عدد الطلاب                : عددهم في مختلف المراحل والأقسام والمعاهد التابعة: 5000 طالب.

المصاريف السنوية الإعتيادية: تربوعلي460000 $ دولار أمريكي.

للمزيـــد

رئيـس الجـــامعـــة / نـــداء رئيـس الجـــامعــة  

الحمد لله الذى هدانا للإسلام وما كنا لنهتدى لولا أن هدانا الله، والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، وبعــــد!

            فإن الجامعـــة الإسلامية الواقعة فى بلدة فتية، شيتاغونغ،بنغلاديش. مؤسسة دينية أهلية حرة. أسس بنيانها على التقوى والرضوان عام 1337 هـ 1938م هدفا إلى ترشيد الأمة لصالح الدارين بغرس جذور العقائـد الصحيحة ونشر المفاهيم الإسلامية الناصعة وبث الوعى الدينى بين طبقات شتى والجيل الجديد الناشى، والحفاظ على القيم والمبادى الأخلاقية عن طريق تعليم الكتاب والسنة واللغة العربية والعلوم والفنون الإسلامية على المستوى المتطور بجانب اهتمامها ببعض المواد العصرية الحيوية وتوثيق عرى التضامن والترابط الدينى والثقافى بتشكيل المناخ الروحى لمواجهة التحديات المتنوعة من قبل أعداء الدين.

            إنها أكبر جامعة إسلامية فى الدولة، لها طابعها الثقافى المتميز والدستور المنبثق من الكتاب والسنة وتمتاز فى أوساط التعليم الدينى بحسن التنسيق ودقة النظام، وتكثيف الجهود الموضوعية فى مختلف المجالات، وإنشاء وحدة مؤلفة بين المدارس العربية الأهلية لتطوير التعليم، كما أنها تمتاز بعنايتها بالدراسات العليا وتوفير التسهيلات للبائسين من الطلاب.

            ولقد إستطاعت بفضل الله ورحمته فى هذه الفترة أن تؤدى دورا رياديا فى تاريخ البلاد الثقافى والتعليمى والدعوى، حيث وسعت أنشطة التعليم والدعوة حوارا ودراسة وكتابة توسعة منقطعة النظير، وبالنظر لمعدل معطياتها، رغم بساطة الإمكانيات وقساوة الظروف تستحق جدارة أن تعد من القلة النادرة من المؤسسات الدينية فى العالم وذلك من فضل الله تعالى والملموس من بركات إخلاص غارسها الشيخ المفتى عزيز الحق وساقيها الشيخ الحاج محمد يونس عبد الجبار، طيب الله ثراهما.

            إنها أول مؤسسة قامت باعادة وتجديد الصلات وتوطيد الأواصر الأخوية بين مسلمى هذه الدولة وبين دول العالم الإسلامى الشقيقة، ولا سيما الدول العربية، ونظمت زيارات الشيوخ وكبار العلماء من الحرمين الشريفين والمعاهد والجامعات الإسلامية الفخمى والهيئات والمنظمات العالمية وتتابعت بعد ذلك تترى زيارات الوفود والشخصيات الإسلامية من مختلف مراكز التعليم والتربية فتعرفوا على أوضاع البلاد الدينية والإجتماعية والثقافية وخدمات هذه الجامعة حيالها. وقدتمت معادلة شهادتها الدراسية العليا مع شهادة جامعة الأزهر الشريف بجمهورية مصر العربية وشهادة جامعة الملك سعود بالرياض، المملكة العربية السعودية.

            وتنهض الجامعة بدورها فى تأمين التعليم والسكن والمقررات الدراسية دون مقابل ورسوم لجميع الطلبة وتطعم يوميَاً حوالى 2500 طالب على حساب الجامعة ووظفت فى شؤنها الإدارية وشعبها وأقسامها التعليمية مائة وخمسين مدرسا ومؤظفا.

            ومصاريفها الإعتيادية زهاء خمسين مليون تاكا سنويَاً، كلها من تبرعات آحاد المسلمين من داخل الدولة وخارجها ولا تعتمد على مساعدة مالية من أى حكومة بل تجرى الجامعة على أساس التوكل على الله تعالى والثقة بنصره، ثم الإعتماد على عطايا المحسنين من صدقاتهم وزكاتهم.

            وفى الختام نسئل الله تعالى أن يوفقنا جميعاً لخدمة الإسلام والمسلمين ولتنمية هذه الجامعة ورقيها ماديا وروحيا وهو ولى التوفيق.

وصلى الله تعالى على خير خلقه محمد وآله وصحبه أجمعين.

معالى الشيخ محمد عبد الحليم البخارى

رئيس الجامعة

 للمزيـــد

2017 Powered By Al-Jamiah Al-Islamiah Patiya. Design By F.A.CREATIVE FIRM